المحرر موضوع: هل عاد مقتدة إلى حظيرته القسم الأول :: الدكتور عبدالإله الراوي  (زيارة 1880 مرات)

editor

  • كاتبي المواضيع
  • Full Member
  • ***
  • مشاركة: 139
هل عاد مقتدة إلى حظيرته ... كيف ولماذا  ؟  القسم الأول
الدكتور عبدالإله الراوي

معذرة نرجو أن لا يتصور القارئ الفاضل بأننا هنا نقارن مقتدة بأي حيوان من الحيوانات الأليفة لأنه أسوأ من أي حيوان أليف أو وحشي لكوننا لم نسمع بأي حيوان يقتل أو يحرض لقتل حيوانات أخرى من نفس فصيلته .

كما أننا لا نقصد من " عودته لحظيرته " عودته للنجف أو للعراق ، بعد قيام  ملالي إيران بطرده كما سنرى لا حقا ، ولكننا نقصد أنه عاد إلى الحظيرة التي قام بتأسيسها المجرم والسارق الكبير والعميل الصهيو – صفوي – أمريكي أحمد الجلبي والذي أطلق عليها " البيت الشيعي ". 

وكذلك علينا أن نذكر بأن تراجع مقتدة عن موقفه لسحب الثقة من دلة ( دولة ) رئيس الحكومة الناقصة  اليوم لم تكن الحادثة الأولى بل سبقها موقفه عام 2010 حيث كان مصرا على عدم إعادة انتخاب المالكي ولكنه في النهاية اضطر للتراجع بعد تسلمه الأوامر من سادته في إيران .


وقبل أن نبدأ بعرض مقالنا البسيط هذا علينا أن نقول بأن الدافع لكتابته هو : -

خصصت قناة الشرقية حيزا كبيرا من ( حصاد اليوم ) بتاريخ 14/6/2012 لمحاولة الكشف عن سبب التغيير المفاجئ لموقف مقتدة . ورغم قناعتنا بأن جميع الذين وجهت لهم الشرقية السؤال يعرفون حق المعرفة الدافع الحقيقي الذي أرغم مقتدة  إلى تغيير موقفه إلا أنه لم يجرأ أي منهم على قول الحقيقة .

ونشير أخيرا بأننا سنترك تصريحات الصدر وبعض المقالات  كما هي دون إجراء أي تصحيح من الناحية اللغوية .

بعد هذه المقدمة البسيطة سنطرح :- 

الفصل الأول : إصرار مقتدة المبدئي على سحب الثقة من المالكي .
الفصل الثاني : هل تراجع مقتدة عن سحب الثقة عن المالكي ؟
الفصل الثالث : الموقف النهائي لمقتدة وتياره .

الفصل الأول : إصرار مقتدة المبدئي على سحب الثقة من المالكي .

سوف نركز هنا فقط على مواقف مقتدة وأعضاء قائمته في مجلس النواب دون التطرق لاجتماعات مقتدة مع القائمة العراقية ورئيس الإقليم الصهيوني في شمالنا الحبيب .

أولا : الموقف من النظام الصفوي في قم وطهران .

1- أفتى  الحائري الزعيم الروحي لمقتدة بتحريم  التصويت لصالح العلمانيين المشاركين في العملية السياسية في العراق، فيما استبعد « تيار الصدر» الذي يقوده الزعيم الشيعي الشاب مقتدى الصدر والذي يقلد الحائري، تطبيق الفتوى لـ « استحالة الفرز بين العلمانيين والإسلاميين ».وأصدر الحائري الذي يتخذ من مدينة قم الإيرانية مقراً له، فتوى ملزمة لمقلديه بـ « تحريم التصويت للعلمانيين » .
وقال في فتوى أصدرها أمس انه « يحرم التصويت في أي مرفق من مرافق الحكم العراقي إلى جانب إنسان علماني ».

ويرى المراقبون إن المقصود من هذه الفتوى أتباع « تيار الصدر » لأنهم يرجعون في التقليد إلى الحائري بحسب وصية المرجع الراحل آية الله محمد محمد صادق الصدر.

وكان الحائري أصدر العام 2010 فتوى ولائية ملزمة لمقتدى الصدر بتأييد رئيس الوزراء نوري المالكي، الأمر الذي ساهم في تجديد ولايته. وأكدت مصادر في حوزة النجف  وشيوخ من « تيار الصدر» استطلعت آراءهم أن « مقتدى الصدر لن يلتزم بأي فتوى من الحائري، وهو لن يتراجع عن قراره بسحب الثقة من المالكي إلا بفتوى من المرجع الأعلى السيد علي السيستاني أو المرجع الشيخ إسحاق الفياض »، مبينة أن « الصدر يعتقد أن هذين المرجعين هما من يفتيان لمصلحة العراق وليس لمصلحة دول أخرى ». (  الحائري يحرّم التصويت للعلمانيين وتيار الصدر يستبعد التزام الفتوى . الحياة. 4/6/12 و المرجع الحائري يحرّم من قم التصويت للعلمانيين العراقيين . الزمان . 4/6/12 )

من حقنا أن نقول سبحان مغير الأحوال فمتى اعترف مقتدة بعلي السستاني والذي كان يطلق على حوزته " الحوزة الصامتة )

- كما أن القيادي البارز في التيار الصدري وعضو مجلس النواب العراقي عن كتلة الأحرار حاكم الزاملي، أوضح في تصريح لـ« الشرق الأوسط »، بشأن فتوى المرجع الشيعي كاظم الحائري بتحريم التصويت ضد العلمانيين قال الزاملي : إن  "  الأمر محسوم، لأن بديل رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي لن يكون من العلمانيين مثل إياد علاوي أو غيره، بل هو أيضا إسلامي ومن التحالف الوطني . " (  الصدر ينفي رهن موضوع سحب الثقة عن المالكي بمراجع قم . بغداد / اور نيوز . 12/6/12 )

وهكذا فإن زعيم التيار الصدري لم يلتزم بما قرره أستاذه وتمسك بسحب الثقة عن المالكي .
وللتعرف على الحائري الذي منح لقب حجة الإسلام لمقتدة نرجو مراجعة مقالنا  ( الدكتور عبدالإله الراوي : من يقف وراء جريمتي النجف؟ صراع شيعي- شيعي أو شيعي- سني!!؟ شبكة البصرة . 8/4/2008 )

 2 -  كشفت مصادر عراقية مطلعة في حديث خاص لـصحيفة الوطن اللبنانية أن المرشد الأعلى للثورة الإيرانية آية الله علي خامنئي اضطر إلى التدخل شخصياً لدى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بعد فشل قائد فيلق (القدس) في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني وجهاز اطلاعات (المخابرات) في ثنيه عن إصراره على سحب الثقة من رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، مستدركة أن علاقات الصدر بهاتين المؤسستين لم تكن أبداً على ما يرام لكونه ظل يرفض الخضوع لتعليمات قيادتهما بالكامل
وأضافت فشلت طهران في احتواء الصدر تماماً.
وأشارت المصادر إلى أن خامنئي أوفد احد مستشاريه وهو حسن الموسوي إلى النجف للقاء الصدر ومن ثم جلبه إلى طهران لمقابلته شخصياً، وقالت إن الموسوي غادر النجف مصطحباً معه الصدر على متن الطائرة الخاصة التي قدم بها  إلى العراق وحطت في مطار النجف الدولي .
ووفقاً للمصادر نفسها فإن إيران تعتمد على المالكي في صلاتها وروابطها غير المباشرة مع واشنطن، وهي تعتبره حلقة الوصل مع إدارة باراك اوباما وعامل تخفيف للتوترات بين البلدين في القضايا الخلافية بينهما. (  صحيفة لبنانية : خامنئي تدخل لضغط على الصدر لثنيه عن سحب الثقة من المالكي . بغداد ( ايبا ) 13/6/12. الرابط   
http://www.ipairaq.com/index.php?name=inner&t=politics&id=57057 )

3- نفى زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر تصريحات نواب من القائمة العراقية وائتلاف دولة القانون بان الصدر مرهون بموضوع سحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي بما يقرره مراجع قم.

 ونقل مكتب الصدر عنه قوله خلال رده على سؤال وجه إليه حول موضوع سحب الثقة من المالكي وحول تصريحات نواب من العراقية ودولة القانون بان الصدر مرهون بما يقرره مراجع قم وانه قد يتراجع عن سحب الثقة " حسب الظاهر إن اغلب مراجعنا ممن لهم الاستقلالية والباع في الشأن العراقي ، قد اخذوا طريق الحياد "

ودعا زعيم التيار الصدري رئيس الجمهورية جلال طالباني إلى الإسراع في عقد جلسة مجلس النواب لسحب الثقة، داعيا المالكي إلى القبول بما سيقرره البرلمان بسحب الثقة من عدمه. 
( الصدر ينفي رهن موضوع سحب الثقة .. مشار له .و الصدر يؤكد أنه لن يتأثر بمراجع قم الإيرانية.. ويدعو طالباني للإسراع بعقد جلسة سحب الثقة  . البينة .13/6/12 )

4 - اتهمت النائبة عن كتلة الأحرار مها الدوري إيران بممارسة ضغوط سياسية للإبقاء على نوري المالكي رئيسا للحكومة، مؤكدة أن كتلتها باقية على موقفها وماضية في مسألة سحب الثقة.وقالت الدوري في اتصال مع " راديو سوا " إن التيار الصدري سيقوم قريبا بالكشف عن طبيعة الضغوط الإيرانية والكتل السياسية التي تتعرض لتلك الضغوط .

 وأضافت أن إعلان الرئيس طالباني أمس لن يعرقل جهود التيار الصدري عن المضي في عملية سحب الثقة، مؤكدة أن نوابا سيعودون من خارج العراق اليوم ليوقعوا على طلب سحب الثقة.واتهمت النائبة الدوري ائتلاف دولة القانون بإثارة ما وصفته بالزوبعة حول الرسالة التي وجهها الرئيس طالباني، مؤكدة أن هناك ( سيناريوهات ) أخرى للتعامل مع مسألة سحب الثقة. ( النائبة مها الدوري تتهم إيران بالضغط لإبقاء المالكي في منصبه . راديو سوا. 11/6/12 )

ثانيا :  تصريحات مهمة لمقتدة وقادة تياره .

1- أكد مقتدى الصدر: أن وحدة العراق أهم من شخص المالكي فليفهم المالكي جاء ذلك في معرض رده على سؤال وجه إليه بخصوص تصريح رئيس مجلس محافظة البصرة إعلان إقليم الجنوب في حال سحب الثقة عن المالكي . (  مقتدى  الصدر: وحدة العراق أهم من شخص المالكي فليفهم ذلك .الصدر تايمز . 12/6/12 )

2 -  " اعتبر سماحة السيد القائد مقتدى الصدر(دام عزه) على ان الدعوة لانتخابات مبكرة فيها مفسدة وخوف على العراق والعراقيين وفيه بقاء للمالكي في الحكم مما لا حد له وجاء ذلك في معرض رده على سؤال وجه اليه بخصوص دعوة النائب السنيد لانتخابات مبكرة.
واضاف سماحته على انه في حد ذاته هو نوع من الدكتاتورية التي لا نريدها له من باب وجوب النصح . " ( سماحة السيد القائد مقتدى الصدر(دام عزه) الدعوة لانتخابات مبكرة فيه مفسدة وبقاء للمالكي في الحكم وهو في حد ذاته نوع من الدكتاتورية . الصدر تايمز . 10/5/12 )

3 -  وجه الزعيم الشيعي مقتدى الصدر انتقادات لاذعة إلى شريكه في « التحالف الوطني » رئيس الوزراء نوري المالكي، واتهمه بـ " تعريض المذهب الشيعي لخطر العزلة السياسية والتفرد الديكتاتوري والإضرار بعلاقة الشيعة مع الأكراد والسنة واتهامهم بالإرهاب أو سرقة النفط "
.وقال الصدر أمس، رداً على سؤال لأحد أنصاره حول زيارته إقليم كردستان ومشاركته في اجتماع الكتل السياسية : أن « العراق، بسبب التصرفات الحكومية الشخصية التفردية الديكتاتورية صار في أزمنة سياسية صعبة خانقة أدت بجميع الأطراف إلى التصارعات السياسية التي لا حصيلة لها إلا ضرر الشعب العراقي وإضعاف التشيع ».
وأضاف أن « التشيع صار لا يحظى بصداقة سنة العراق ولا أكرادهم بل سعى بعض أطراف السلطة والمستأثرون بها إلى تشويه سمعتهم باعتبارهم إرهابيين أو سراق نفط فليس التسنن هو الإرهاب ولا الكرد هم السراق بل لا تخلو شتى الطوائف من الشوائب والمفسدين أياً كانت ».وكان «ائتلاف دولة القانون» اتهم حكومة إقليم كردستان قبل أسبوعين بتهريب النفط والحصول على عوائده. واتهم أيضاً الأكراد بإيواء نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي المطلوب بتهم إرهابية.وتابع الصدر في بيانه: « صار التشيع منفرداً في السياحة العراقية، ما يعرضه إلى خطر العزلة السياسية أو خطر التفرد الديكتاتوري .  (  الصدر يتهم المالكي بتعريض التشيع للعزلة والإضرار بالعلاقة مع السنة والأكراد . الحياة .6/5/12 )

4 -  كشف مصدر مطلع في الحكومة العراقية لـ(واك) أن وفدا من ائتلاف دولة القانون الذي يترأسه رئيس الوزراء "نوري المالكي" و بتكليف من الأخير قام بزيارة مدينة النجف الأشراف من اجل اللقاء بزعيم التيار الصدري سماحة السيد "مقتدى الصدر
و أضاف المصدر في حديث خاص لوكالة أخبار الكاظمية المقدسة (واك) : ( أن سماحة السيد " الصدر" رفض استقبال الوفد المتألف من عدد من أهم قيادات كتلة دولة القانون و ممثل شخصي عن رئيس الوزراء "نوري المالكي" لعدم وجود تنسيق مسبق لهذه الزيارة.
و ذكر المصدر : أن زيارة الوفد كانت - حسب مدعاه - لاطلاع السيد "الصدر" على موقف رئيس الوزراء "نوري المالكي" من اجتماعي اربيل و النجف الأخيرين. )  (  مصدر مطلع لـ(واك) : وفد من ائتلاف المالكي يصل النجف و السيد الصدر يرفض استقباله . واك - خاص . 22/5/12 )

5 -  استفتاء من مجموعة من المواطنين وجواب مقتدة .
بسم الله الرحمن الرحيم . الى سماحة السيد مقتدى الصدر
( نحن مجموعة من الشعب العراقي اخذنا على عاتقنا ان نوصل اليك نبض الشارع العراقي فيما يخض ما تسعون اليه من سحب الثقة عن فخامة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لاننا نظن ان من حولك قد لا يخبروك بذلك...
 عموما فان الشارع العراقي قد تباينت اراؤه بهذا الصدد الى ان الغالب متخوف من ذلك المشروع الذي اسميته بالاصلاحي، فالشعب قد اتعب كاهله الفقر والعوز وقلة الخدمات ونقص الامن ثم جاءت تلك المخاوف لكي تتمم تلك المساويء... فمخاوفنا يا سماحة السيد من ان لا يعود الوضع كما هو عليه الان بل يسوء وخصوصا مع تزمت الاطراف السياسية وكلما طال الزمن طالت مخاوفنا...
فهل من كلمة لك ونحن نعلم انك تقدم مصلحة الشعب على كل المصالح كما وعدت... وانت القائل: (مادمت موجودا فليطمئن الشعب العراقي) فهل من كلمة تطمئن بها الشعب؟... وشكرا لك . )
عنهم سالم المسعودي

وكان جواب مقتدة : بسمه تعالى
( كل همي أنْ تنتهي معاناتكم ايها الشعب الحبيب، بل وانَّ هذا (المشروع الاصلاحي)، أعني (سحب الثقة) ما جاء إلا لرفع بعض معاناتكم التي تزداد يوماً بعد يوم، فلا ماء ولا كهرباء ولا أمن ولا أمان الا خلف اسوار (المنطقة الخضراء)، فانتم وانا لم ولن نرضى بذلك الذل والضيم، فلذا قررنا نحن الشركاء على ان نغير ما بأنفسنا من خنوع وخضوع لذلك حتى يبدل الله ما بنا من (سوء).. وكما قال تعالى: (لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)...
احبتي لست ممن يقدم السياسة على الدين انما مشروعنا عقائدي ولا مجال للتفاوض او التحاور في حقوق الشعب، بل ان حقوقكم مقدمة على كل شيء ما دامت ترضي الله سبحانه وتعالى، ولذا فاني وفي اربيل جعلت توفير الخدمات هي النقطة الاولى وجعلت عدم التجديد لولاية ثالثة لرئيس الوزراء هي الاخيرة من ضمن نقاط تسع، فلذا فانا لا ارضى بان يطول الزمان بهذه الازمة ـ كما يعبرون ـ بل لابد من وضع حل لذلك ـ وحسب فهمي فان الحل منحصر بما يلي:
ان ندعوا بصوت واحد فخامة رئيس الجمهورية من جهة، وقبول رئيس الوزراء الى الاسراع بعقد جلسة البرلمان التي يطرح فيها (سحب الثقة) عنه من جهة اخرى... فانه ان كان (رئيس الوزراء) قد ايقن بان الشعب والبرلمان معه فانه سيرضى بعقده ليصوّت له بتجديد الثقة، والا فانه غير متيقن بذلك، ومن تيقن بان مشروعه ناجح ومقبول شعبيا و( برلمانيا ) فعليه ان يسارع لعقده ايضا لسحب الثقة عن من يريد...
فان التشكيك بنقص العدد او التشكيك بنزاهة التوقيع ليس حلا بل الحل هو الوصول الى ( البرلمان ) والتصويت من قبل اعضائه على المشروع او عدمه لانهاء معاناة ذلك الشعب وتلك الخلافات السياسية المبنية على التهميش والاقصاء... خوفا من تفاقم الازمة وازدياد حدة النبرة الطائفية التي يتمسك بها مؤيدوا عدم سحب الثقة وهو ما يؤدي الى ضرر لهذه الاصوات الشعبية المتخوفة، وانا معكم معكم لا مع عدوكم فانتم ابناء العراق المظلومين، ولنقل كفى تحاربا من اجل الكرسي ولنجعل توحدنا من اجل الشعب وخدمته ونصرته. وشكرا لكم )
...(  عاجل سماحة السيد القائد مقتدى الصدر اعزه الله يجيب على سؤال وجه اليه من مجموعه من ابناء الشعب العراقي بخصوص سحب الثقه. ... سؤال وجه اليه من مجموعه من ابناء الشعب العراقي بخصوص سحب الثقه. الصدر تايمز . 11/06/2012 )

6 -  وقد أكد مقتدة : " من اجل شعب العراق المظلوم ومن اجل ان ندخل السرور والطمأنينة على كل قلب عراقي غيور على ارضه ووطنه وحكومته وقعت أنا وشركائي السياسين من الذين اجتمعوا في اربيل والنجف الاشرف على ان يكون المرشح من قبل التحالف الوطني اولا ، وعلى ان نغير رئيس الوزراء فقط دون باقي الحكومة .. فكان هذا التوقيع قطع دابر كل من يدعي اننا نريد تهديم التحالف الوطني ولنا اجندات خارجية فارجوا من اخوتي العراقيين الاحبه ان لا يكونوا سماعون لااصوات السلطة وابواقها .... فانا مع الشعب ولن احيد عنه وان كان في خطوة اخطوها ضرر عليه فانا لن اسير عليها ولكن لااريد هيمنة احد عليكم بعد اذ عانيتم ... والله على ذلك من الشاهدين " . (  عاجل عاجل عاجل بيان لمقتدى الصدر حول سحب الثقة من رئيس الوزراء المالكي . الصدر تايمز . 11/06/2012 )

7 -  نفى الناطق الرسمي باسم كتلة الأحرار النيابية التابعة للتيار الصدري النائب مشرق ناجي انه " لا صحة للإنباء التي تحدثت عن استعداد كتلة الأحرار التخلي عن سحب الثقة مقابل تعهد التحالف الوطني بعدم ترشيح المالكي لدورة ثالثة . "
وأكد ناجي في تصريح خص به مراسل وكالة خبر للأنباء (واخ): إن كتلته ثابتة على موقفها بخصوص سحب الثقة عن المالكي وايجاد البديل عنه من التحالف الوطني لإنهاء الأزمة السياسية والحفاظ على وحدة العراق واستقراره .
ودعا الناطق الرسمي " رئيس الجمهورية باحترام إرادة الأغلبية من الموقعين على سحب الثقة وإرسال الطلب إلى ( البرلمان ) . (  التيار الصدري ينفي لـ(واخ) تخليه عن سحب الثقة مقابل تعهدات التحالف الوطني بعدم ترشيح المالكي لدورة ثالثة . واخ ـ خاص .
 08/06/2012 )

8 -  النجف- كشف مصدر مقرب من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الخميس، أن عودة الصدر المفاجئة من إيران، جاءت لاتخاذ موقف أكثر قوة في قضية سحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي.
وأوضح المصدر لوكالة (أصوات العراق) أن 'عودة الصدر من إيران إلى النجف جاءت لاتخاذ موقف قوي من قضية سحب الثقة عن المالكي'، مبينا أن 'اجتماعات ستعقد بين الكتل الثلاث (الأحرار، والعراقية، والتحالف الكردستاني ) بهذا الصدد'.
وكان الصدر وصل، مساء يوم أمس الأربعاء، إلى النجف قادما من إيران. (  مصدر: عودة الصدر من إيران جاءت لاتخاذ موقف قوي من سحب الثقة . أصوات العراق .14/6/2012 )

9 -  ( اكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ان الخطر الحقيقي على التشيع ان يكون الدكتاتور من التشيع , لا سامح الله . مشيرا" الى ان حفظ التشيع بحفظ العلاقات الجيدة مع الاخرين لا تهميشهم واقصائهم . )
وقال الصدر في رده على استفتاء من احد أتباعه حول إصراره على سحب الثقة وانقسام الصف الشيعي .
وبين الصدر ان" حفظ التشيع بحفظ العلاقات الجيدة مع الاخرين لا تهميشهم واقصائهم . موضحا" ان التشيع باقي ببقاء المعصومين والمراجع..وليس له ربط بالسياسيين . مؤكدا" ان أي مشروع فيه ضرر على التشيع فانا براء منه .
وأضاف الصدر إن" الخطر الحقيقي على التشيع ان يكون الدكتاتور من التشيع لا سامح الله . وتابع "ان الاعلام غالبا لم ينصفنا ونرجو من العراقيين ان ينصفونا" .(  الصدر: الخطر الحقيقي على التشيع ان يكون الدكتاتور منه . واخ ـ بغداد .  15/06/ 2012  )

10 -  أكد النائب عن كتلة الأحرار جواد الحسناوي على إصرار الكتل السياسية في سحب الثقة عن رئيس الحكومة نوري المالكي ، مشيرا إلى مماطلة رئيس الجمهورية جلال طالباني بعدم إرسال تواقيع  ( البرلمانيين ) المطالبين بسحب الثقة عن المالكي إلى ( البرلمان ) .
وشدد الحسناوي في تصريح لراديو نوا على استمرارهم في سحب الثقة عن المالكي عن طريق استجوابه في ( البرلمان ) ، مبينا أن عملية سحب الثقة تخدم مصالح البلد والشعب العراقي.واتهم الحسناوي رئيس الحكومة نوري المالكي بتفرده للسلطة وسرقة المال العام وارتكاب العديد من انتهاكات لحقوق الإنسان ، موضحا إن حكومة المالكي تتجه إلى بناء الحزب الواحد ، مؤكدا عدم مساندتهم حتى للوزراء المشاركين في هذه الحكومة . (  جواد الحسناوي يتهم المالكي بتفرده للسلطة وسرقة المال العام وارتكاب انتهاكات لحقوق الانسان      راديو نوا. 11/6/12 )

نقول هنا لو أن هذه الاتهامات صدرت من أية جهة أخرى لقام المالكي بإقامة دعوى ضدها ، لكونها اتهامات خطيرة فكان على رئيس وزراء المنطقة السوداء – إذا لم يكن سارقا وقائما بانتهاكات لحقوق الإنسان – فكان من واجبه أن يرد بقوة مع مطالبة الحسناوي ، على الأقل ، الاعتذار هذا إذا لم يقم بتقديم دعوى أمام المحاكم المختصة للحكم عليه وفق قانون العقوبات .

11 -  أكد النائب عن كتلة الأحرار ( البرلمانية ) علي التميمي، أن “ المهلة التي حددها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في رسالته إلى التحالف الوطني بشأن تنفيذ اتفاقات أربيل خلال 15 يوما ستنتهي في 17 أيار  الحالي”، مبينا أن “ الكتلة ستعمل بعد هذا التاريخ بالتنسيق مع الكتل السياسية على سحب الثقة من المالكي”.وأضاف التميمي : أن “ الحكومة وائتلاف دولة القانون لم يردوا بشكل رسمي على هذه الرسالة ”، نافيا وجود انشقاق في التحالف الوطني بسبب رسالة الصدر.

ولفت إلى أن المالكي يستطيع بعد سحب الثقة منه أن يترشح من جديد لرئاسة الحكومة ”، مبينا أنه “ حينها على المالكي أن يستطيع إقناع الأطراف السياسية الأخرى خلال 30 يوما المحددة لتشكيل الحكومة بالموافقة عليه لتسلم مسؤولية رئاسة الوزراء ”. (  التيار الصدري يهدد مجدداً بسحب الثقة من الحكومة العراقية بعد انتهاء مهلة الـ10 أيام . الاتحاد الإماراتية .8/5/12)

12 – تصريحات خطيرة للنائبة مها الدوري .

     حاولنا كتابة ما صرحت به هذه النائبة التي هي إحدى قيادات التيار الصدري وسنحاول قريبا إن شاء الله تقديم كامل المقابلة لأهميتها ولكننا سنكتفي الآن بذكر بعض الفقرات فقط لكون ما ذكرته يحتاج لصفحات كثيرة .، علما بأن هذه المقابلة تمت على فضائية الشرقية في ( حصاد اليوم ) 3/6/2012 على الرابط  :
http://www.alsharqiya.com/?p=9200 )

-  " نحن حماة التحالف الوطني الذي أرادت دولة القانون بسياساتهم الانفرادية وبتفردهم وبتهميشهم للآخرين وإطفائهم للآخرين أن يعزلوا هذا التحالف الوطني عن باقي إخوانه وشركائه من أبناء الشعب العراقي ومن قادة الكتل السياسية وجميع الطوائف والأطياف ليكون هذا التحالف  عرضة للابتزاز الخارجي وللمؤامرات الخارجية وحتى الداخلية ."

- " السيد رئيس الوزراء الذي ذهب إلى اربيل وعقد اتفاقيات لا تزال غامضة بالنسبة للتحالف الوطني .
لماذا لم يطلع التحالف الوطني عليها ؟ لماذا لم يطلع التحالف الوطني على الكثير من الأمور التي جرى الاتفاق عليها وبيعت كثير من الأمور الوطنية في سبيل الوصول إلى المنصب . "

-  مشكلتهم هو أن هنالك شخص أراد أن يتسلط ويتفرد ويهيمن على كرسي السلطة وهؤلاء كلهم مستفيدين ومصالحهم كلها مضمونة .. . لقد أردنا نصرة الشعب العراقي نصرة المظلومين نصرة المستضعفين .  .. نحن في العراق أصبحنا شعبين شعب المالكي وشعب البدون .
نحن شعب البدون معظم أبناء الشعب العراقي الملايين من أبناء الشعب العراقي شعب البدون .
السيد عزت الشابندر ومن الآن يدافع عن مصالح المالكي والكرسي هم هؤلاء شعب المالكي .
أتعلم لماذا نحن شعب البدون والشعب العراقي المظلوم المستضعف شعب البدون ؟ لأنه الآن بدون كهرباء بدون خدمات بدون مجاري بدون تبليط بدون حصة تموينية بدون رواتب للأيتام .

اليوم الشعب العراقي بدون خدمات بدون كرامة بدون حقوق إنسان الشعب العراقي اليوم هو بدون بينما ينعم السيد عزت الشابندر وغيره من ائتلاف دولة القانون الذين يدافعون عن قضايا يعلون أنها لا تخص الشعب العراقي والشعب العراقي يعلم الشعب العراقي ذكي جدا ويستطيع أن يعرف ما هو الحق وما هو الباطل .

شعب المالكي داخل المنطقة الخضراء كل شيء متوفر الأمن متوفر الخدمات متوفرة  أيم ما تدير وجوهكم النعم والرفاهية متوفرة أما شعب البدون غالبية أبناء الشعب العراقي من شمال العراق إلى جنوبه فهم لا يتمتعون بأبسط الخدمات أبسط الخدمات لا يتمتعون بها ."|

بعد هذه التصريحات النارية نقول لو أن لدى نوري ذرة من شرف لاتخذ موقفا واضحا من مقتدة وتياره ورفض أية مصالحة معهم ولكننا نعلم بأن نوري الطويرجاوي مجرم لا تهمه المعايير الأخلاقية وإن همه الوحيد هو الحفاظ على الكرسي مهما كان الثمن الذي يقدمه .

هذا من جهة ومن جهة أخرى لو أن هذه التصريحات وما ذكرناه سابقا صدرت من مسؤول أو مسؤولين من أي حزب أو مجموعة من خارج التحالف الصفوي لتمت تصفيتهم أو على الأقل لتم توقيفهم وفق المادة 4 إرهاب . ولكن المالكي مضطر للصفح عن كل ما يقوله مقتدة وعصابته لكونه يعلم بأن إغضابهم سيؤدي إلى فقده موقعه .

سنقدم القسم الثاني قريبا بعون الله . 23/6/2012


الدكتور عبدالإله الراوي
دكتور في القانون وصحافي عراقي سابق مقيم في فرنسا
hamadalrawi@maktoob. Com

editor

  • كاتبي المواضيع
  • Full Member
  • ***
  • مشاركة: 139
هل عاد مقتدة إلى حظيرته ... كيف ولماذا  ؟ القسم الثاني 
الدكتور عبدالإله الراوي

قبل أن نقوم بتقديم القسم الثاني من بحثنا هذا نرى  :-

1- أن ندرج بعض الفقرات المهمة والتي فاتنا ذكرها في القسم الأول والتي من المفروض أن تضاف كما يلي :-
مع أولا :

- علمت وكالة ( أور ) من مصادر سياسية وثيقة الاطلاع أن زعيم التيار الصدري ممتعض من التدخلات الإيرانية بالشأن العراقي الداخلي. وقالت المصادر إن قائد فيلق القدس الإيراني المكلف بالملف العراقي، زار مقتدى الصدر في منزله بالحنانة، أمس الأول، غداة بدء اجتماعات 5+1 ، وطلب منه تخفيف الضغط على رئيس الوزراء نوري المالكي، والحفاظ على وحدة الصف الشيعي والتحالف الوطني.
وبحسب المصادر، التي تحدثت لوكالة ( أور )، شريطة عدم ذكرها ، فان الصدر رد بحدة على سليماني، وأعلن رفضه لأي تدخل إيراني بالعملية السياسية، مشيراً إلى أن رد الصدر العنيف، دفع سليماني إلى المغادرة.
وكشف المصدر عن أن زعيم التيار الصدري، وبعد نصف ساعة على مغادرة سليماني منزل الصدر، اصدر بياناً يحمل ختمه وتوقيعه انتقد فيه اجتماع 5 + 1 الذي عقد في بغداد، وقال إن على الحكومة الالتفات إلى شعبها قبل الالتفات إلى جيرانها، مشددا على أن زج العراق في هذه القضية " أمر خطير وغير مقبول بل ومرفوض ".

وقال في رده على سؤال وجهه إليه احد أتباعه حول هذا الاجتماع ونقله بيان للمركز الإعلامي للهيئة السياسية للتيار الصدري :" إن زج العراق في قضية (الملف النووي) الإيراني وغيره أمر خطير وغير مقبول بل ومرفوض ، وقد تترتب عليه مفاسد كثيرة ". وأضاف إن من أهم تلك المفاسد " عدم استقلالية العراق والضغط عليه عبر مثل تلك القضايا ".
وكانت تسريبات إعلامية أشارت إلى أن السيد مقتدى الصدر انفجر في وجه احمد الجلبي، بعد أن همس بأذنه ماذا لو اصدر مراجع إيران فتاواهم، قائلاً: سأصبح علمانياً إذا ما اصدر الحائري فتواه بتحريم سحب الثقة عن المالكي.  ( مصادر موثوقة: الصدر طرد قاسم سليماني (شر طردة)! بغداد/أور نيوز .26/5/12 )

مع ثانيا :

- قالت مصادر سياسية مطلعة إن الصدر أكد ضرورة تحديد مهلة أسبوع واحد للتحالف الوطني لإنهاء الأزمة السياسية العالقة، والإجابة على رسالة قادة اجتماع أربيل. وصرح الصدر خلال مؤتمر صحفي عقب الاجتماع بأن “ اللقاء بالنجف يعد مكملا للاجتماع الذي حصل قبل أيام في أربيل، وتم الاتفاق على شيء” لم يكشفه “ يحتاج اللمسات الأخيرة عليه فقط ”.وأكد الصدر أن الاتفاق على رفض الدكتاتورية والتفرد بالسلطة كان أفضل نتائج اجتماع ممثلي العراقية والتحالف الكردستاني في النجف. وأضاف “ أفضل النتائج هي أنه لا دكتاتورية ولا تفرد ”، مضيفا أن “ القول ما قالته قيادات العراق لأجل نصرة شعب العراق”. وتابع “نحن إنما نرضي الله إذا توحدنا من أجل معاناة الشعب وإلا فنحن الخاسرون”. (  الصدر يمهل رئيس الوزراء 10 أيام لتنفيذ الاتفاقيات . الاتحاد الإماراتية . 21/5/12 )

- شن التيار الصدري هجوما حادا على ائتلاف دولة القانون ردا على الاتهامات التي وجهها ائتلاف رئيس الوزراء على خلفية موقف التيار الداعم لسحب الثقة عن الحكومة وعزل المالكي.
وقال النائب عن كتلة الأحرار ( البرلمانية )  جواد الحسناوي في تصريح إن قيادات الصف الأول من حزب الدعوة دأبت بمهاجمة الشخصيات البارزة لإزاحتها عن طريقهم، وأشار إلى أن النهج الذي ينتهجه رئيس الوزراء وقيادات حزبه وائتلافه يشرعن لديكتاتورية جديدة اخطر من تلك التي سقطت عام 2003، وان ذلك الأمر هو ما جعل زعيم التيار الصدري ينتفض ويذهب إلى أقصى ما يمكن بسحب الثقة لردع المالكي وحزبه عن بناء دولة الحاكم الأوحد.
وأضاف الحسناوي إن حزب الدعوة تحول من حزب جهادي نضالي إلى حزب سلطوي ويريد اليوم إعادة البلد إلى تحت الصفر بعد الخلاص من صدام وواشنطن، مبينا في الوقت نفسه أن التيار الصدري لا يخشى "صولة فرسان" جديدة التي يلوح بها رئيس الوزراء لثني معارضيه عن سحب الثقة وعزله من الحكومة، في إشارة إلى الحملة العسكرية التي شنها رئيس الوزراء ضد التيار الصدري.
وأضاف الحسناوي لا يهمنا ما يقوله عنا الآخرون، فنحن " لدينا رسالة واضحة لن نحيد عنها ". ( الصدريون للمالكي: لا نخشى " صولة فرسان " . بغداد/ أور نيوز . 7/6/2012 )

2 – كتب أحد الأخوة مقالا يطالب فيه الكتاب بعدم مدح أو ذم مقتدة ومما جاء في هذا المقال " للأسف أقول أن بعض الأخوة الكتاب خاصة المرموقين منهم أصبح همهم الأول والأخير وشغلهم الشاغل هو : أما تقديم النصح والإرشادات , أو توجيه النقد والاتهامات خاصة لمقتدى الصدر بسبب تصرفاته وتناقضاته وتقلباته التي أصبح يستهجنها حتى الأطفال في العراق وأصبحت محط سخرية ونكات يتندرون بها , هذا بالإضافة للتركيز الإعلامي العراقي والدولي والإقليمي بشكل مقصود ومتعمد لكي يجعلوا من هذا الشخص المسكين المحدود الإمكانيات العقلية والفكرية والسياسية وحتى الدينية قائد ملهم وعظيم الشأن , الأمر الذي جاء بمردودات سلبية مدمرة له ولتياره , وجعلوا من مقتدى وبعض الرعاع من حوله وبعض الشياطين الذين تسلقوا على ظهره وظهر والده وعمه رحمهم الله , "  م. جبار الياسري – كربلاء : نداء ورجاء لكافة الأخوة الكتاب.. توقفوا عن قدح أو مدح مقتدى، لأنه أصيب بجنون وداء العظمة بسببكم!؟  شبكة البصرة . 2/7/2012 )

ونحن ورغم تأييدنا لأكثر ما ذكره الأخ الياسري في مقاله  المذكور ، نقول له بأننا ويا للأسف مضطرون لكشف هذا الشخص وعصابته لكون المخدوعين  به كثيرون وإن تياره له وزن فيما يطلق عليه مجلس النواب . ولذا سوف نكمل بحثنا .

والآن نبدأ بتقديم القسم الثاني .

الفصل الثاني : هل تراجع مقتدة عن سحب الثقة عن المالكي ؟

في هذا الفصل سنعرض التذبذب في مواقف مقتدة وتياره من موضوع سحب الثقة عن رئيس الحكومة الناقصة .

أولا : تراجع تيار مقتدة عن سحب الثقة .

1 - إن أول خبر أشار لتراجع مقتدة عن مواقفه المشار لها أعلاه والذي يناقض مع ما ورد من تعنت مقتدة وأفراد عصابته كما ذكرنا في الفصل السابق وخصوصا أن المقال الذي سنذكره يسبق الكثير من التصريحات  التي أشرنا لهل سابقا حيث أنه  نشر بتاريخ 8/6/2012
وإن آخر تصريحات ذكرناها كانت بتاريخ 13/6/2012 . ويتضمن المقال الإشارة إلى :-

  قالت مصادر صدرية مطلعة إن موقف زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، فيما يتعلق بحسب الثقة من رئيس الوزراء نوري المالكي، تبّدل بما يزيد من فرض المالكي في البقاء . وأضافت المصادر أن الصدر بدأ يميل بدلاً من سحب الثقة إلى المطالبة بتطبيق إصلاحات مهمة تزيد من شعبية تياره .

 الجدير بالذكر أنه تم عقد اجتماع في منزل مقتدى الصدر في الحنانة داخل منطقة النجف القديمة، وحضره رئيس ( البرلمان )، أسامة النجيفي، فيما غاب رئيس إقليم كردستان، مسعود برزاني، وزعيم القائمة العراقية إياد علاوي، حيث مثلهما قيادات الصف الثاني في القائمتين.
وفي سياقٍ متصل، أكد النائب عن ائتلاف دولة القانون، هيثم الجبوري، وجود تغير في خطاب التيار الصدري حول موضوع سحب الثقة عن المالكي، وقال في بيان صحفي “ إن هناك بعضا من أعضاء التيار الصدري حتى من الذين وقعوا طلبا لسحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي لن يصوِّتوا على ذلك داخل مجلس النواب ”.

في المقابل، نفى النائب عن كتلة الأحرار النيابية ، جواد الجبوري، التريث في سحب الثقة عن الحكومة والقادة السياسيين.
ولفت الجبوري إلى أنه “ توجد مطالب ربما تغير الناتج حيث إن سحب الثقة هو ليس هدفا ولا مطلبا إنما هو وسيلة من وسائل الإصلاح فإما أن يتحقق الإصلاح بسحب الثقة أو بمبادرة أخرى ”. (  مازن الشمري :  العراق: الصدر يتراجع عن سحب الثقة من المالكي ويكتفي بطلب إصلاحات سياسية . صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٧) صفحة (٩) بتاريخ . 8/6/2012 . الرابط .
http://www.alsharq.net.sa/2012/06/08/331323  )

2 - تراجع مقتدى الصدر كعادته عن خطط سبق له وان تحمس لها لسحب الثقة من رئيس الوزراء نوري المالكي. فقد زعم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر إن سحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي يعد مشروعا وطنيا يقتضي إجماع القوى العراقية كافة، وأعرب عن استعداده للتباحث حول الآراء التي تسعى لحل الأزمة الراهنة
جاء ذلك في حديث صحفي أدلى به الصدر عقب لقائه رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي عمار الحكيم في النجف يوم أمس الأحد  وكان الصدر قد حضر اجتماعا خماسيا في مدينة اربيل قبل حوالي شهر ضم البارزان والطالباني وعلاوي والنجيفي والصدر تقرر فيه إمهال المالكي 15 يوما لإجراء إصلاحات وتنفيذ اتفاقية اربيل وإلا سيتم العمل على سحب الثقة منه كما أعقب اجتماع اربيل اجتماعا في النجف تم فيه بحث ذات الموضوعات من دون أن يصدر عنه أية تفاصيل. ويشار إلى أن المالكي قد استخف بخصومه عندما أعلن من النجف أن زمن الاتفاقيات قد ولى ولا مكان بعد اليوم لما اسماها بالعواطف. (  الصدر يتراجع عن مشروعه بسحب الثقة من المالكي . عنكاوا . 11/6/ 12 و الصدر يتراجع عن مشروعه بسحب الثقة من المالكي . العراق نيوز .12/6/12 )

3 - كشف مصدر مطلع عن أن رئيس الوزراء نوري المالكي سيقوم بزيارة السيد مقتدى الصدر في مقر إقامته بالنجف الأشرف الأحد المقبل.
وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه لوكالة الصحافة المستقلة ( إيبا ) أن الصدر بعد عودته من إيران أجرى مكالمة هاتفية اليوم مع رئيس الوزراء نوري المالكي .
وأضاف أن الصدر ابلغ المالكي بأن مكانته السياسية والاجتماعية لا تسمح له أن يكون جزءا من المشكلة ، لكنها تحتم عليه أن يكون جزءا من الحل .
وأكد أن رئيس الوزراء قرر أثر المكالمة زيارة النجف الأشرف وعقد لقاء مباشر مع السيد مقتدى الصدر.
وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قد عاد إلى مدينة النجف بعد زيارة قام بها إلى إيران دامت عشرة أيام.
وتأتي هذا التطورات بعد رفض رئيس الجمهورية جلال طالباني تقديم رسالة طلب سحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي لعدم جمع التواقيع اللازمة لذلك وتصاعد الأزمة السياسية.
يذكر أن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر سبق وان دعا رئيس الحكومة نوري المالكي لزيارته نهاية الشهر الماضي قبل وضع اللمسات النهائية لاجتماعي اربيل والنجف، فيما أبدى استعداده لإشراك ائتلاف دولة القانون بجميع الحوارات التي تجري حاليا.  ( مصدر : المالكي يزور مقتدى الصدر الأحد المقبل بعد مكالمة هاتفية بينهما . بغداد ( إيبا ) . 14/6/2012 )

4 -   كشفت مصادر مطلعة ، اليوم الجمعة بأن زعيم ما يسمى التيار الصدري "مقتدى الصدر" تراجع عن موقفه في موضوع سحب الثقة عن رئيس الحكومة الحالية الناقصة "نوري المالكي" وذلك بعد تلقيه الأوامر من قيادات إيران التي كان في زيارة لها مؤخرا .
   وقالت المصادر في تصريح لموقع إخباري إن" زعيم التيار الصدري عاد إلى العراق بعد أن فشل في إقناع إيران باستبدال المالكي بقصي السهيل لذلك تراجع في موقفة بموضوع سحب الثقة عن حكومة المالكي ".
وأشارت المصادر إلى أن " الصدر تلقى رسالة واضحة مفادها إن إيران أبلغته دعمها الكامل لحكومة المالكي ".
وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر،قد أشار إلى انه وقع مع شركائه من الساسة الحاليين  الذين اجتمعوا في أربيل والنجف على تغيير رئيس الحكومة الحالية الناقصة وأعلن عزمه ومواصلة الطريق إلى النهاية لكن موقفه تغير بمرور الوقت . ( بعد تلقيه الأوامر من إيران...الصدر يتراجع عن قراره بسحب الثقة من المالكي .  يقين . 15/6/12 )

وهذا يناقض مواقفه وتصريحاته النارية ضد إيران وقادتها كما ذكرنا .

5 -  كشف مصدر مقرب من السيد مقتدى الصدر، عن تغير موقف التيار الصدري إزاء موضوع سحب الثقة من رئيس الوزراء نوري المالكي.وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر أسمه في تصريح لـ“ البوابة العراقية ” : أن “ تغير موقف التيار جاء اثر متغيرات سياسية ”، رافضاً توضيح تلك المتغيرات.وبين المصدر أن استمرار بعض نواب التيار الصدري بالمطالبة بحجب الثقة يرجع للإحراج الذي يشعر به التيار مع حلفائه في جبهة سحب الثقة حيث يحثوه على استمرار المساعي .
( كتلة الأحرار: موقف التيار الصدري من الأزمة السياسية الأخيرة لم يتغير        راديو دجلة . 15/6/12)

6 -  أعلن مكتب زعيم “ التيار الصدري ” العراقي مقتدى الصدر أمس أن الصدر ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بحثا خلال مكالمة هاتفية بينهما الأزمة السياسية المستفحلة في العراق، ولم يتوصلا إلى اتفاق على حلها، فيما برر الرئيس العراقي جلال طالباني رفضه التوقيع على طلب سحب الثقة من المالكي في مجلس النواب العراقي.وقال مصدر في مكتب الصدر لوكالة “ فرانس برس ” في النجف، إن المالكي أجرى مساء أمس الأول مكالمة هاتفية مع الصدر بحثا خلالها إيجاد سبل لإنهاء الأزمة السياسية من دون أن يتم الاتفاق على ذلك. وأضاف “ ستشهد الأيام القليلة المقبلة لقاء بين زعيم التيار الصدري ورئيس الوزراء من أجل بدء نقاشات لإنهاء الأزمة ”. وأوضح “ يمكن أن يكون اللقاء ثنائياً أو يجمع طرفاً ثالثا من الجهات السياسية المطالبة بسحب الثقة من المالكي مثل القائمة العراقية (بزعامة إياد علاوي) أو غيرها ”. وتابع “ لم يُحدد مكان اللقاء حتى الآن، فإما أن يذهب الصدر إلى المنطقة الخضراء (شديدة التحصين وسط بغداد) أو أن يأتي رئيس الوزراء إلى النجف لبحث الأزمة القائمة ”.وتحاول قيادات “ القائمة العراقية ” وقوى سياسية كردية يدعمها رئيس إقليم كردستان شمال العراق مسعود بارزاني و” التيار الصدري ” منذ بضعة أسابيع سحب الثقة من حكومة المالكي بسبب تفرده بالسلطة. فيما تشل الأزمة مؤسسات الدولة وتهدد الأمن والاقتصاد في العراق.

وقد كشف القيادي في ائتلاف دولة القانون عبد الحليم الزهيري، الخميس، عن إجراء زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اتصالا هاتفيا مع رئيس الحكومة نوري المالكي، فيما أكد أن الأزمة السياسية الحالية في طريقها إلى الحل.   
وقال الزهيري في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن " زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أجرى، اليوم، اتصلا هاتفيا مع رئيس الحكومة نوري المالكي "، واصفا الاتصال بـ" الايجابي ".
وأضاف الزهيري وهو مقرب من رئيس الحكومة نوري المالكي " أننا الآن مكلفون بالذهاب إلى رئيس الجمهورية جلال الطالباني لمناقشة الأزمة "، مؤكدا أن " الأزمة في  طريقها إلى الحل ".
(  المالكي والصدر يبحثان سبل حل الأزمة السياسية العراقية الاتحاد الإماراتية .16/6/12 و الزهيري: الصدر اتصل هاتفيا بالمالكي والأزمة في طريقها إلى الحل . السومرية نيوز/ بغداد .14/6/2012 )


7 - نفت كتلة الأحرار عزمها العمل على سحب الثقة من رئيس الوزراء نوري المالكي. وأشار النائب عدي عواد إلى أن ما أشيع بشأن عزم كتلته سحب الثقة عن رئيس الحكومة عارية عن الصحة. مؤكداً تمسكَ جميعِ مكوناتِ التحالفِ الوطني بالمالكي. ودعا عواد الجهاتِ السياسيةَ والإعلامية التي روجت لهذا الموضوعِ الابتعاد عن تلك التصريحاتِ التي لا تصبُ في مصلحةِ العمليةِ السياسيةِ ، حسبَ قولهِ.
(  كتلة الأحرار تنفي عزمها العمل على سحب الثقة من رئيس الوزراء نوري المالكي . فضائية الاتجاه . 18/6/12 الرابط       
http://www.aletejahtv.org/ArticleShow.aspx?ID=16666  )

علينا أن نشير بأن التاريخ المذكور على الموقع هو 18/4/2012 وهذا غير معقول ولذا وضعنا 18/6/12

8 - قال نائب عن كتلة الأحرار إن نواب دولة القانون لا يزالون يتحركون وبشكل دءوب لإفشال مشروع قضية سحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي , كاشفاً عن أن الاجتماع القادم للتحالف الوطني سيبحث في مسألة سحب الثقة عن رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي .
وأضاف النائب عن كتلة الأحرار المنضوية في التحالف الوطني جواد البوري لوكالة الصحافة المستقلة ( ايبسا ) أن نواب دولة القانون يحاولون إحباط مشروع سحب الثقة و تجميد المشهد السياسي باتجاه صورة واحدة هي مصالحهم الشخصية فقط، بينما الكتل الأخرى مستمرة بالعمل على تحقيق هذا المشروع , وان الاجتماع القادم للتحالف الوطني سيبحث في مسألة سحب الثقة عن رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي .
وأكد البوري على أن جميع أعضاء كتلة الأحرار مع قرار عدم سحب الثقة عن المالكي, وليس هناك نائب من التيار ضد هذا المشروع , وسيؤكدون ذلك في اجتماع التحالف الوطني المقبل، مبينا أن اغلب الفقراء السياسيين يسعون باتجاه إقناع الآخرين بسحب الثقة عن المالكي. (  جواد البوري : ليس هناك نائب صدري ضد سحب الثقة عن المالكي .  فدك : أخبار العراق  التاريخ: 19/6/2012 )

علينا أن نشير هنا لوجود تناقض بين عنوان المقال ومضمونه وطبعا فإن العنوان لا يعتد به لكونه وضع من قبل كاتب الخبر ولذا فالمعول عليه نص تصريح المسؤول المذكور .

9 -  اعتبر ائتلاف دولة القانون، كلام زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر بعدم مشاركته في أي مشروع لسحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي غير قيام رئيس الجمهورية بالتوقيع على هذا المطلب، إطلاق رصاصة الرحمة على دعوة الكتل السياسية باستجواب المالكي.
وقال النائب عن الائتلاف عمار الشبلي في تصريح لموقع "خندان": رفض زعيم التيار الصدري لأي فكرة لسحب الثقة عن المالكي إلا عن طريق توقيع رئيس الجمهورية جلال طالباني على هذا المطلب، دلالة على عدم توفر الوثائق أو المستندات على قيام رئيس الوزراء بخرق الدستور لأجل سحب الثقة عنه، وان هذا بمثابة إطلاق رصاصة الرحمة على دعوة الكتل السياسية لاستجواب المالكي في البرلمان العراقي.
وأوضح الشبلي: أن تصريح السيد الصدر جاء عبر اعتماده على مستشاريه وكتلته النيابية والوزارية، ولو يعلم زعيم التيار بوجود خرق للدستور لأمر بانسحاب كتلته من مجلس الوزراء الاتحادي، مشيراً إلى أن الأجدر بالكتل السياسية التي تطالب باستجواب المالكي أن تقوم أولا بسحب وزرائها من الحكومية، ومن بعدها تطالب بالاستجواب.
وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قد أعلن في بيان يوم الخميس : أن تياره لن يصوت على سحب الثقة إذا لم يوقع على الطلب رئيس الجمهورية جلال الطالباني .

 كلام الصدر هذا جاء خلال رده على سؤال احد إتباعه عن مصير مشروع سحب الثقة عن المالكي في حال عدم توقيع رئيس الجمهورية جلال طالباني عليه، حيث أجابه الصدر قائلا : " كلا ، إن لم يوقع فلا طريق آخر على الإطلاق .. وان وجد فانا لا أميل إلى التدخل فيه ".
 (  الصدر أطلق رصاصة الرحمة على دعوة الكتل باستجواب المالكي .  بابل انفو و أنفو سويس . 21/6/2012 و  العراقية: التيار الصدري حاضر بقوة لاستجواب رئيس الوزراء . البوابة .22/6/12)

ثانيا : تيار مقتدة مصر على سحب الثقة.
1 - أعلن المتحدث باسم كتلة الأحرار (البرلمانية) مشرق ناجي : أن "موقف التيار الصدري من الأزمة السياسية الأخيرة لم يتغير".وقال ناجي : أنه " على الرغم من الاتصال الهاتفي الذي جرى بين السيد مقتدى الصدر ورئيس الوزراء نوري المالكي فإن " خيار سحب الثقة عن رئيس الحكومة ما زال قائما ".وكان القيادي في حزب الدعوة عبد الحليم الزهيري قد قال : أن " الأزمة السياسية في طريقها إلى الحل عقب اتصال هاتفي جرى بين الصدر والمالكي ". (مصدر لـ”البوابة العراقية”: التيار الصدري طوى صفحة سحب الثقة. البوابة.15/6/12)
أعتقد أن القارئ الفاضل سيقع مثلي في مشكلة لمحاولة فهم الموقف الواضح وبالأخص فإن نفس الشخص يقدم وفي وقت واحد تصريحين متناقضين.
 من الصعوبة البت نهائيا بموقف مقتدة وتياره المتذبذب وبالأخص فقد ذكرنا أعلاه تصريحات متناقضة وفي نفس اليوم، ولكننا رغم ذلك مضطرين على بذل ما نستطيع للتعرف على الموقف النهائي لمقتدة وتياره من موضوع البحث. ولذا سنقوم بعرض :

 2 - صرح زعيم “التيار الصدري” العراقي مقتدى الصدر مساء أمس الأول بأن مسعى التيار وأحزاب سياسية لسحب الثقة من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي “ مشروع عراقي إلهي ” بعيد عن المشاريع الخارجية، فيما لوحت “ القائمة العراقية ” بزعامة إياد علاوي برفع دعوى قضائية ضد المالكي بتهمة التشهير لوصفه المطالبين بسحب الثقة منه بأنهم “متآمرون”.و قال الصدر، في بيان أصدره في النجف ردا على سؤال لأحد أنصاره عما إذا كان مشروع سحب الثقة عن المالكي هو خطة سعودية تركية كما ادعى المالكي، بقوله : “ تعددت المشاريع، فبعضها شرقية وبعضها غربية وبعضها مجهولة. إن مشروعنا، إن شاء الله، عراقي إلهي، فاثبتوا ولا تزِلُّوا ”.
 وقد اتهم المالكي، في مقابلة تلفزيونية مساء أمس الأول قطر والسعودية بالسعي إلى إسقاط النظام في العراق من خلال الترويج بأنه طائفي دعم بعض الجهات المعارضة له لسحب الثقة من حكومته.وقال : “ لو كنت ديكتاتوراً، كما يقال، لما أبقيت على السلطة التشريعية والتنفيذية، وما كانت المؤامرة تدور حولي يومياً من هؤلاء الذين يجمعون التواقيع ويتآمرون في هذه المدينة أو تلك، وأنا بإمكاني أن أقلعهم مرة واحدة وأُنهي الأزمة “.من جانبها أعلنت القائمة العراقية عن نيتها رفع دعوى قضائية ضد رئيس الوزراء نوري المالكي بتهمة التشهير بعد اتهامه للأطراف الموقعين على طلب سحب الثقة بأنهم متآمرين. (الصدر: سحب الثقة من المالكي «مشروع إلهي». الاتحاد الإماراتية.17/6/12)

 3 - قال النائب عن كتلة الأحرار حسين علوان اليوم إن ” الشابندر ليس ناطقا باسم التحالف الوطني حتى يطلب من كتلة الأحرار البقاء أو الخروج من التحالف وانه لا يمثل إلا نفسه “.وكان النائب عن ائتلاف دولة القانون عزة الشابندر قد دعا التيار الصدري إلى الالتزام بقرار التحالف الوطني الرافض لسحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي أو الخروج عن التحالف الوطني.وأضاف إن ” كتلة الأحرار متمسكة بالتحالف الوطني ووحدته ومطلبها بسحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي لا يعني الخروج عن إرادة التحالف الوطني “، مشيرا إلى أن ” المالكي هو فرد من التحالف الوطني والشخص الذي سيحل محله سيكون حصرا من داخل التحالف “.وأكد أن ” التيار الصدري ما يزال متمسكا بمطلب سحب الثقة ولا يوجد أي تراجع عن هذا المطلب لأنه متخذ وفق خطوات مدروسة “. (كتلة الأحرار: التيار الصدري ما يزال متمسكا بمطلب سحب الثقة ولا تراجع عن ذلك. البوابة. 17/6/12)

4 - قال النائب عن كتلة الأحرار جواد الجبوري الأحد : " إن المالكي كان متعاليا إثناء اتصال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر به ".
.وأضاف لوكالة أنباء بغداد الدولية/واب/اليوم : " إن طبيعة تعامل المالكي مع اتصال الصدر به، لم تكن تحمل أي فرصة أمل لحل الأزمة السياسية بسبب التعالي الذي كان يكتنفه ".
وأوضح : " أن الصدر طرح مجموعة من الإصلاحات إثناء اتصاله، وكانت كفيلة بحل القضايا العالقة بين الكتل السياسية، إذ أن تعامل المالكي مع هذه الإصلاحات كان محبط لكل مساع الكتل السياسية في حل القضايا العالقة ".
وتابع : " إن تصرف المالكي هذا سيدفعنا إلى الاتجاه إلى المرحلة الثانية المتمثلة باستجوابه داخل قبة (البرلمان)، بحجب الثقة عنه، لاسيما بعد فشل مشروع إرسال طلب من رئاسة الجمهورية إلى (البرلمان) لحجب الثقة عنه ".
وبخصوص تحديد ولاية رئيس الوزراء والتي يصفها أعضاء دولة القانون بأنها غير قانونية أكد الجبوري :" إن بناء الدولة الحالية أو القادمة مبنية على التفاهمات السياسية وليس من خلال إرضاء طرف سياسي على حساب طرف آخر كما تدعي دولة القانون ".
وأضاف :" إننا في كتلة الأحرار والكتل السياسية الأخرى لم نستهدف شخص المالكي أو أي شخص آخر في دولة القانون، إنما هو رفض لتأسيس دكتاتورية جديدة وتسلط فئة معينة على حساب الفئات السياسية الأخرى. (جواد الجبوري: المالكي كان متعاليا أثناء اتصال الصدر به. وكالة أنباء بغداد. الأحد 17-06-2012)

 5 -  أكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أمس، رفضه ترشيح رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لولاية ثالثة.وقال الصدر ردا على سؤال لأحد أتباعه : " نعم نحن لا نريد أن يرشح مرة ثالثة لأسباب عدة، ألا يكون نصف صدام (حسين)، فأرجو منه أن يحفظ هيبته وان يعطي الفرصة لأبناء العراق كما أراد هو كذلك، وألا تكون الديمقراطية باباً للتسلط مستقبلاً وانه سعى لخدمة العراق وكفى وانه إن أراد الترشيح فبعد حين وليس على التوالي". (الصدر يرفض التجديد للمالكي كي لا يتحول إلى صدام آخر. السياسة. 18/6/12)
 6 - قلل زعيم التيار الصدري في العراق السيّد مقتدى الصدر من أهمية الضغوط التي تمارسها بعض الدول المجاورة والإقليمية للتراجع عن المطالبة بسحب الثقة من رئيس الوزراء نوري المالكي.
وقال الصدر في رده على سؤال لأحد أتباعه حول تصريحات عن وجود ضغوطات تمارس على الأطراف الموقعة على وثيقة طلب سحب الثقة من المالكي من قبل دول مجاورة وإقليمية، : مهما فعلوا فلن نركع إلا لله. وكان الصدر أكد في رد على سؤال آخر أن المالكي هو من اتصل به هاتفياً، وقال لقد اتصل بي المالكي مشكوراً لأجل السلام والتواصل والعزاء، ورد الشكر فقط لا غير. (التوأمة بين كربلاء وقم والصدر يقلل من أهمية ضغوط دول الجوار. الزمان. 19/6/2012)
 وهنا تناقض آخر يضاف إلى التناقضات الكثيرة، ففي التصريحات السابقة يظهر بأن مقتدة هو الذي اتصل بالمالكي ولآن نكتشف بكون المالكي هو الذي قام بالاتصال.

7 - قال النائب عن كتلة الأحرار (البرلمانية) الممثلة للتيار الصدري علي التميمي إن ترشح رئيس الوزراء نوري المالكي لولاية ثالثة سيقود البلد للتقسيم ويثبت أسس الدكتاتورية، وفقا لما جاء في بيان صحفي اليوم.وأضاف التميمي أن إصرار التيار الصدري على سحب الثقة من المالكي ليس لمصلحة شخصية أو خلاف مع أحد وإنما لمصلحة البلد العليا التي قد يهددها بقاء المالكي بالسلطة. (كتلة الأحرار: تجديد ولاية المالكي سيقسم البلاد ويثبت الدكتاتورية راديو سوا. 19/6/12)

 8 - اتهم زعيم “التيار الصدري” المالكي بالتعامل مع القنوات ووسائل الإعلام بازدواجية وانتهاجه “سياسة تكميم الأفواه”. وقال رداً على سؤال وجهه إليه احد أتباعه بشأن إغلاق مؤسسات إعلامية عراقية تطرح سلبيات وإخفاقات الأداء الحكومي كـقناة “البغدادية” الفضائية ومراعاة وحماية المؤسسات التي تعمل على العكس كـقناة الاتجاه الفضائية ”، : “ هو (المالكي) يدافع عن قناة الاتجاه وقد منع قناة البغدادية من داخل العراق فالأولى تابعة والثانية تقول الحق وتساءل، فأين ذلك من الحرية ”؟ وأضاف “ بل هي سياسة تكميم الأفواه وإن سكت الجميع، فسوف تكون هذه بداية لما هو أدهى وأظلم ”. (الصدر يتهم رئيس الوزراء بانتهاج سياسة «تكميم الأفواه». الاتحاد الإماراتية.20/6/12 و الصدر يخير مسؤولي شبكة الإعلام العراقي بين رفض التبعية للحكومة أو الاستقالة. السومرية نيوز. 21/6/12)

 وحول نفس الموضوع " اتهمت النائب عن كتلة الأحرار مها الدوري رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي بالسيطرة والتدخل في عمل هيئة الاتصالات والإعلام.
وقالت الدوري إن هيئة الاتصالات والإعلام تقع كلياً تحت سيطرة المالكي ويتدخل في عملها وهو بهذا يخرق الدستور الذي نص على أن تكون الهيئة متمتعة بالاستقلالية والحيادية مضيفة انه جعل مديراً لها من حزبه حزب الدعوة الذي يسيطر على جميع مفاصلها.
وأضافت إن نواب ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه المالكي بدئوا يعرقلون اللجنة المكلفة بالتحقيق في عمل هيئة الاتصالات كما ترجح بان بعض موظفي الهيئة يعملون لحساب دولة القانون وحزب الدعوة وليس لصالح الهيئة. " (مها الدوري تتهم المالكي بالسيطرة على هيئة الاتصالات والإعلام. بغداد/عراق الغد/21/6/12)

9 - قال النائب عن القائمة العراقية احمد المساري اليوم : إن” السيد مقتدى الصدر فضل أن تقدم رسالة سحب الثقة عن المالكي عن طريق رئيس الجمهورية وبما انه لم ترد الرسالة عن طريقه فان التيار الصدري حاضر وبقوة ومستعد لاستجواب رئيس الوزراء نوري المالكي”.
وأضاف : أن ”التيار الصدري لديه اليوم اثنان من أعضائه في اللجنة القانونية التي عدتها الكتل المطالبة بسحب الثقة بإعداد مسودة لاستجواب رئيس الوزراء نوري المالكي، كاشفا إن” اللجنة القانونية ستكمل يوم السبت المقبل مسودة استجواب المالكي”.. (العراقية: التيار الصدري حاضر بقوة لاستجواب رئيس الوزراء     البوابة.22/6/12)

10 - جدد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، السبت، دعوته للقائمة العراقية والتحالف الكردستاني لجمع 124 صوتا، وفيما أكد أنه سيضيف عليها أربعين صوتا آخر في مجلس النواب لسحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي، حذر "مما لا يحمد عقباه".وقال الصدر رداً على سؤال من احد أتباعه، تلقت " السومرية نيوز" نسخة منه، بشأن ما يشاع بشأن " تذبذب " موقفه من موضوع سحب الثقة، : " الثابتون هم شركاؤنا ونحن نضيف عليهم 40 صوتاً في حال حصولهم على 124 صوتاً ". وأضاف الصدر محذراً من تداعيات الموضوع بقوله " لكن أرجو عدم جر البلاد إلى ما لا يحمد عقباه فان السياسة لا قلب لها ". (الصدر يجدد دعوته لجمع الأصوات لسحب الثقة من المالكي ويحذر من العواقب. السومرية نيوز.23/6/12)

 11 - تحاول القائمة العراقية بزعامة أياد علاوي وقوى كردية يدعمها رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني والتيار الصدري منذ أسابيع سحب الثقة من حكومة المالكي على خلفية اتهامه بالتفرد بالسلطة.لكن الصدر صرح أمس مرحبا بعقد المؤتمر الوطني في حال اتفق القادة السياسيين على الأمر في مدينة النجف. واستدرك مؤكدا في نفس الوقت دعوته لإكمال النصاب لسحب الثقة عن المالكي.وقال : إن 40 صوتا سيضافون وهم عدد أعضاء تياره في (البرلمان) إلى الـ124 الذين سيوقعون على سحب الثقة من الكتل المطالبة بها.من جانبه نفى رئيس كتلة الأحرار النيابية التابعة للتيار الصدري بهاء الأعرجي أن يكون التيار تراجع عن قراره حول سحب الثقة أو الاستجواب. وقال : إن “ المجتمعين في أربيل والنجف لم يقوموا بمخالفة دستورية بل كانت خطوات دستورية وقانونية بحتة ولم يقوموا بانقلاب عسكري ليتهموا بأنها توافقات غير دستورية ”.وأضاف أن جميع الإجراءات التي تم اتخاذها سواء إجراءات سحب الثقة عن طريق الورقة التي قدمت إلى رئيس الجمهورية أو الاستجواب، هي إجراءات نص عليها (الدستور)، وبالتالي إذا وصلت إلى مجلس النواب المرحلة الثانية للاستجواب سوف تكون كتلة الأحرار مكملة إلى 124 صوتا، وسوف تكون لكتلة الأحرار 40 صوتا مكملا لها في سحب الثقة”.وحمل الأعرجي التحالف الوطني المسؤولية في آلية تطبيق الإصلاحات السياسية الواردة في ورقة أربيل. (الصدر يؤيد المؤتمر الوطني و «العراقية» تصر على سحب الثقة من الحكومة       الاتحاد الإماراتية 25/6/12)

 وهكذا نستطيع أن نقول بأن التيار التابع لمقتدة ولحد تاريخ 25/6/2012 متمسك بسحب الثقة من رئيس الحكومة الناقصة. مع كافة التحفظات. وسنرى في الفصل الثالث والأخير الموقف النهائي. إن شاء الله.


الدكتور عبدالإله الراوي
دكتور في القانون وصحافي عراقي سابق مقيم في فرنسا
hamadalrawi@maktoob. Com